الرمضاء والنــار
   

ذلك المسعور ماض في اقتفائي..

صُن حيائي..

يا أخي أرجوك.. لا تقطع رجائي..

صُن حيائي..

أنا يا سيدتي؟! لكنني لص وسفاك دماء!

فلتكن مهما تكن ليس مهما

.. إن شرطياً ورائي!

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد