فعالية استراتيجية بناء خرائط المفاهيم تعاونياً في تعلم العلوم
بالمرحلة الابتدائية بالإمارات

إعداد :  د . يسري مصطفى السيد

أستاذ المناهج وطرق تدريس العلوم المساعد ـ كلية التربية ـ جامعة سوهاج

     هدفت الدراسة الحالية إلى استقصاء مدى فعالية استراتيجية بناء خرائط المفاهيم تعاونياً في تدريس العلوم بالمقارنة بالطريقة المُعتادة في التحصيل المعرفي في العلوم (الفوري والمُرجأ)، والاتجاهات نحو العلم / العلوم، والدافعية للإنجاز، وتقدير الذات لدى تلميذات الصف السادس الابتدائي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

     تم اختيار مجموعة الدراسة عشوائياً داخل إحدى مدارس إمارة عجمان وقد بلغ عدد تلميذات الدراسة (60) تلميذة موزعة على فصلين، اختير أحدهما ليمثل المجموعة التجريبية، والآخر ليمثل المجموعة الضابطة.  

     وللإجابة عن هذه التساؤلات البحث تم إعداد مجموعة من الأدوات البحثية هي: دليل للمعلم لتنفيذ دروس الوحدة الرابعة من الجزء الثاني لمقرر العلوم للصف السادس الابتدائي (المادة وخواصها) وفقاً لاستراتيجية بناء خرائط المفاهيم تعاونياً، واختبار للتحصيل الأكاديمي في العلوم، كما قام الباحث بترجمة  مقياس توزي (Towse) للاتجاه نحو العلم / العلوم، كما تم اختيار اختبارين معدين سلفاً هما اختبار الدافع للإنجاز للأطفال والراشدين الذي أعدّه فاروق عبد الفتاح موسى، و اختبار تقدير الذات للأطفال الذي أعده فاروق عبد الفتاح موسى ومحمد أحمد دسوقي، عن مقياس كوبر سميث (Coopersmith).  

     وقد أشارت نتائج الدراسة إلى:

     * وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01  بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل المعرفي في العلوم عند مستويات التذكر والفهم والتطبيق والاختبار ككل لصالح المجموعة التجريبية.

     * وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل المعرفي في العلوم والتطبيق المُرجأ له لصالح التطبيق البعدي.

     * عدم وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى > 0.05 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل المعرفي في العلوم والتطبيق المُرجأ له.

     * وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية في التطبيق المُرجأ لاختبار التحصيل المعرفي في العلوم لصالح المجموعة التجريبية.

     * وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على مقياس الاتجاه نحو العلوم في التطبيق البعدي له لصالح المجموعة التجريبية.

     * وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على اختبار الدافعية للإنجاز في التطبيق البعدي له لصالح المجموعة التجريبية.

     * عدم وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.05 بين متوسطي درجات تلميذات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على اختبار تقدير الذات للأطفال في التطبيق البعدي له.

     وفي ضوء هذه النتائج أوصت الدراسة الحالية بضرورة تدريب مُعلمي ومُعلمات العلوم بمراحل التعليم قبل الجامعي على استخدام استراتيجية بناء خرائط المفاهيم تعاونياً في تدريس العلوم، وإنشاء مُختبرات خاصة لتدريب طلاب وطالبات كلية التربية بجامعة الإمارات على تنفيذ استراتيجيات تدريس العلوم الحديثة، وإعادة النظر في مناهج العلوم الحالية وبناء معارفها بحيث تتمركز حول المفاهيم العلمية، وتيسّر على المعلمين تنفيذ استراتيجية بناء خرائط المفاهيم تعاونياً في تعلم العلوم، وبناء أدلة معلم العلوم بحيث توظّف خرائط المفاهيم في التمهيد لموضوعات العلوم و أثناء تدريسها، وتقويم تمكُّن التلاميذ من المفاهيم التي تتضمنها.

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد

  Webstyle produced NavBar

 جميع الحقوق محفوظة للتربوي الإسلامي العربي د. يسري مصطفى © 2007 م