عنوان رسالة الماجستير :
 أثر استخدام مدخلين للدراسة المعملية على التفاعل اللفظي في تدريس العلوم

الباحث : يسري مصطفى السيد

الجامعة : أسيوط : كلية التربية بسوهاج
لجنة الإشراف : أ.د / إبراهيم بسيوني عميرة ، د. بدرية حسانين ، د. علي كريم

سنة الحصول على الدرجة : 1990  * التقدير : ممتاز

ملخص الدراسة

هدفت الدراسة إلى معرفة أثر استخدام مدخلي الاكتشاف شبه الموجه والتدريبات المعملية على بعض أنماط التفاعل اللفظي في تدريس العلوم لتلميذات الصف الثاني من الحلقة الإعدادية بالتعليم الأساسي.

 

          وقد تم صياغة مشكلة الدراسة في التساؤل الرئيس الآتي:

          "ما أثر استخدام مدخلي الاكتشاف شبه الموجه والتدريبات المعملية على بعض أنماط التفاعل اللفظي في تدريس العلوم؟ ".

          وتمثلت الإجابة عن هذا التساؤل في الإجابة عن السؤالين الفرعيين التاليين:

1 ـ ما أنماط التفاعل اللفظي القائمة بين الطالبات المعلمات وتلميذاتهن، وبين التلميذات بعضهن البعض في الأداء التدريسي القبلي؟ وما نواحي القوة والضعف فيها؟

2 ـ ما أثر استخدام مدخلي الاكتشاف شبه الموجه والتدريبات المعملية في تدريس العلوم على بعض أنماط التفاعل اللفظي بين الطالبات المعلمات وتلميذاتهن، وبين التلميذات بعضهن البعض؟

          وقد تطلبت الإجابة عن هذا السؤال (الثاني) اختبار صحة الفروض التالية:

1 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه في الأداءين القبلي والبعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

2 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل التدريبات المعملية في الأداءين القبلي والبعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

3 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي للمجموعة الضابطة في الأداءين القبلي والبعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

4 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه والمجموعة الضابطة في الأداء التدريسي البعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

5 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل التدريبات المعملية والمجموعة الضابطة في الأداء التدريسي البعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

6 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين النسب المئوية لكل نمط من أنماط التفاعل اللفظي لمجموعتي مدخلي: الاكتشاف شبه الموجه والتدريبات المعملية في الأداء التدريسي البعدي، كما تقيسها أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي التي أُعدت في البحث الحالي.

          وقد ضمت مجموعة الدراسة: مجموعة من الطالبات المعلمات وأخرى من التلميذات كما يلي:

أ ـ مجموعة الطالبات المعلمات:

     وقد تم اختيارها عشوائياً من طالبات الفرقة الثالثة بكلية التربية بسوهاج (مصر) في العام الجامعي 89 - 1990 م ، وبلغ عددهن في مجموعة البحث ثماني عشرة طالبة معلمة: تسع منهن تم اختيارهن من قسم التاريخ الطبيعي، وتسع من قسم الطبيعة والكيمياء . وعند بدء تدريبهن على تنفيذ مدخلي الدراسة المعملية تم تقسيمهن إلى ثلاث مجموعات فرعية: اثنتان تجريبيتان هما: مجموعة (1) ومجموعة (2)، أما الثالثة فقد عوملت كمجموعة ضابطة كما يلي:

ـ مجموعة (1): ضمت ست طالبات (ثلاث منهن من قسم التاريخ الطبيعي، وثلاث من قسم الطبيعة والكيمياء)، وهذه المجموعة تستخدم المدخل الكشفي شبه الموجه في تدريس العلوم.

ـ وتتشابه المجموعتان الثانية والثالثة مع المجموعة (1) من حيث عدد الطالبات وتخصصاتهن، ويكمن الاختلاف بينهن في استخدام مجموعة (2) لمدخل التدريبات المعملية في تدريس العلوم، واستخدام مجموعة (3) للأسلوب التقليدي (المعتاد).

ب ـ مجموعة التلميذات:

          وقد تم اختيارها عشوائياً من تلميذات الصف الثاني من الحلقة الإعدادية بالتعليم الأساسي بمدرسة ناصر الإعدادية للبنات بسوهاج، وفي الأداء التدريسي البعدي تم تقسيم مجموعة التلميذات إلى ثلاث مجموعات فرعية هي:

1 ـ مجموعة تجريبية (1): وقد درست موضوعات العلوم باستخدام مدخل التعلم بالاكتشاف شبه الموجه.

2 ـ مجموعة تجريبية (2): وقد درست موضوعات العلوم باستخدام مدخل التدريبات المعملية.

3 ـ مجموعة ضابطة (3): وقد درست موضوعات العلوم بالأسلوب التقليدي (المعتاد).

          ولتنفيذ تجربة البحث، قام الباحث بإعداد الأدوات التالية:

1 ـ كتيبان للتلميذات : أحدهما لتلميذات مجموعة مدخل التعلم بالاكتشاف شبه الموجه، والثاني لتلميذات مدخل التدريبات المعملية.

2 ـ دليلان للطالبات المعلمات: أحدهما للطالبات اللاتي تستخدمن مدخل الاكتشاف شبه الموجه، والثاني للطالبات اللاتي تستخدمن مدخل التدريبات المعملية في تدريس العلوم.

3 ـ استطلاع لرأي السادة المحكمين حول ملاءمة دليلي الطالبة المعلمة، وكتيبي التلميذة للتطبيق.

4 ـ برنامج تعليمي لتدريب الطالبات المعلمات على تنفيذ مدخلي الدراسة المعملية.

5 ـ استطلاع لرأي السادة المحكمين حول ملاءمة البرنامج التعليمي المقترح لتدريب الطالبات المعلمات على تنفيذ مدخلي الدراسة المعملية.

6 ـ أداة لملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي، وهي نسخة معدلة لأداة فلاندرز Flanders باستخدام أداتي : أميدون - هنتر Amidon - Hunter وروبرت هولي R. Hawley من إعداد الباحث.

7 ـ استطلاع لرأي السادة المحكمين حول ملاءمة أداة ملاحظة وتحليل التفاعل اللفظي لتحقيق أهدافها.

          وقد سارت الدراسة وفقاً للإجراءات التالية:

1 ـ إعداد أدوات البحث وعرضها على السادة المحكمين لاستطلاع رأيهم فيها، وإجراء التعديلات اللازمة وحساب صدقها وثباتها، وتنفيذ تجربة البحث الاستطلاعية.

2 ـ اختيار مجموعة البحث: من الطالبات المعلمات، ومن التلميذات وذلك بأسلوب عشوائي.

3 ـ بدء الطالبات المعلمات التدريس بالأسلوب التقليدي، وتسجيل أدائهن في مدرسة التدريب (أثناء التربية العملية)، ثم رصد أنماط التفاعل اللفظي في هذا الأداء وبيان نواحي القوة والضعف فيها.

4 ـ دراسة الطالبات المعلمات في مجموعتي البحث التجريبيتين للبرنامج التعليمي المُعد لتدريبهن على تنفيذ مدخلي الدراسة المعملية.

5 ـ بدء الطالبات المعلمات التدريس البعدي، كل مجموعة بالمدخل المنوط بها تنفيذه، وتسجيل أدائهن تسجيلاً مرئياً، ثم رصد وتحليل أحداث التفاعل اللفظي في أدائهن للتعرف على أثر كل من مدخلي الدراسة المعملية المستخدمين في البحث بالمقارنة بالأسلوب التقليدي على أنماط التفاعل اللفظي من خلال إجراء المقارنات المطلوبة، وتحليل نتائج هذه المقارنات ومناقشتها وتفسيرها، وتقديم بعض المقترحات والتوصيات في ضوء نتائج الدراسة.

* نتائج البحث :

(أ) الإجابة عن السؤل الأول :

     وقد تمت الإجابة عنه في مرحلتين:

** المرحلة الأولى:

          أشارت نتائج الأداء التدريسي القبلي إلى أن تسع عشرة فئة سلوكية من إجمالي فئات أداة ملاحظة التفاعل اللفظي العشرين قد حدثت أثناء تفاعل الطالبة المعلمة مع تلميذاتها، وتفاعل التلميذات فيما بينهن، وأن الفئة السلوكية الوحيدة التي لم تظهر في الأداء التدريسي القبلي كانت إحدى الفئات المكونة لحديث الطالبة المعلمة وهي: "نقد الطالبة المعلمة لمشاعر تلميذاتها".

** المرحلة الثانية:

            وفيها تم دراسة نواحي القوة والضعف في أنماط التفاعل اللفظي بين الطالبات وتلميذاتهن وبين التلميذات بعضهن البعض، وقد أوضحت النتائج:

ـ ارتفاع نسبة " الكلام " في مواقف تعليم وتعلم العلوم حيث بلغ (89.35 %) وهذا يشير إلى أن الأداء التدريسي للطالبات المعلمات اعتمد على العروض الشفوية، دون امتداد إلى العديد من الأنشطة التعليمية الأخرى التي تساهم بدور فعّال في تحقيق أهداف تدريس العلوم والتربية العلمية.

ـ ارتفاع نسبة " حديث الطالبة المعلمة " (72.14 %) الأمر الذي يعتبر مؤشراً سلبياً ويؤكد الحاجة إلى إعطاء مزيد من الاهتمام لمشاركة التلميذات وإيجابيتهن في الدروس، وفي المقابل انخفضت نسبة " حديث التلميذة " (17.21 %)، وكانت نسبة " الصمت والفوضى " مقبولة على حد كبير (10.65 %) .

ـ سيطرة نمط " التأثير المباشر " من الطالبة المعلمة (79.80 %) في مقابل نمط " التأثير غير المباشر" (20.20 %) .

ـ انخفاض نسبة " أسئلة الطالبة المعلمة بالنسبة لمحاضرتها وتوجيهاتها " (12.58 %)، كما انخفضت نسبة " الاستقصاء " حيث بلغت (21.67 %)، الأمر الذي أكدته سيطرة نمط " الأسئلة المغلقة محددة الإجابة" (7.71 %) في مقابل " الأسئلة المفتوحة المتشعبة " (1.67 %) .

ـ زيادة نسبة " مبادرة الطالبة المعلمة بالحديث إلى تلميذاتها " (84.01 %) في مقابل انخفاض نسبة " استجابتها لحديث تلميذاتها " (15.99 %)، وقد ارتفعت نسبة " الاستجابة الموجبة " من جانب الطالبة المعلمة (10.82 %) في حين انخفضت نسبة " الاستجابة السالبة " (5.17 %).

ـ سيطرة نمط " المحاضرة " على باقي أحداث موقف التعليم ـ التعلم بعامة (47.91 %)، وعلى الفئات السلوكية المكونة لحديث الطالبة المعلمة بخاصة (66.42 %) وهذا يوضح تركيزها على تقديم المعلومات جاهزة إلى التلميذات دون بذل مجهود يذكر لمساعدتهن في التوصل إليها بأنفسهن.

ـ الانخفاض النسبي " لتوجيهات الطالبة المعلمة وأوامرها " (8.22 %) بالمقارنة بإجمالي حديثها.

ـ انخفضت نسبة " مبادرة التلميذة " بالحديث (13.36 %) بالمقارنة بإجمالي حديثها في مقابل ارتفاع نسبة " استجابتها " (86.64 %)، وفي جانب " مبادرات التلميذة " ازدادت " مبادرتها بالحديث للطالبة المعلمة " (12.01 %) كثيراً عن حديثها " مبادرة لزميلتها " (1.35 %) وفي جانب استجابات التلميذة: ارتفعت نسبة " الاستجابات القصيرة " من التلميذة للطالبة المعلمة (58.35 %) عن "استجاباتها الطويلة" (26.67 %) .

ـ ارتفاع نسبة الصمت البناء (83.62 %) في مقابل انخفاض نسبة " الضوضاء والفوضى " (16.38 %) وفي جانب الصمت البنّاء: ارتفعت نسبة الصمت للقيام بالأداء العملي (75.42 %) كثيراً عن نسبة الصمت للتفكير (24.58 %).

(ب) الإجابة عن السؤل الثاني :

          تضمنت الإجابة عن السؤال الثاني اختبار لصحة فروض البحث الستة، وقد أوضحت النتائج ما يلي:

1 ـ عدم صحة الفرض الأول:

          فقد اتضح أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه في الأداءين: القبلي والبعدي، وقد كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي القبلي في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، ونمط التأثير المباشر، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، والمحاضرة / حديث التلميذة، ومبادأة الطالبة المعلمة، واستجابة التلميذة / إجمالي حديثها، واستجابتها للطالبة المعلمة بعامة واستجابتها القصيرة بخاصة.

          في حين كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي البعدي في أقسام: التأثير غير المباشر، وأسئلة الطالبة المعلمة / محاضرتها + توجيهاتها، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة، وتوجيهات الطالبة المعلمة، واستجابة الطالبة المعلمة، وحديث التلميذة، ومبادرتها بعامة ومبادرتها لزميلتها بخاصة، واستجابتها لزميلتها.

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بين الأداءين القبلي والبعدي لمجموعة المدخل الكشفي شبه الموجه في أقسام: الأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، ومبادرة التلميذة للطالبة المعلمة، والاستجابات الطويلة من جانب التلميذة، وكذلك لم تكن الفروق دالة في قسم الصمت والضوضاء بعامة ولا في الأقسام الفرعية المكونة له وهي الصت البنّاء، والصمت للتفكير، والصمت للقيام بأداء عملي، والضوضاء والفوضى.

2 ـ عدم صحة الفرض الثاني:

          فقد أشارت النتائج إلى أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل التدريبات المعملية في الأداءين: القبلي والبعدي، وقد كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي القبلي في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، ونمط التأثير المباشر، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، والمحاضرة / حديث التلميذة، ومبادأة الطالبة المعلمة، واستجابة التلميذة / إجمالي حديثها، واستجابتها للطالبة المعلمة بعامة واستجابتها القصيرة بخاصة.

          في حين كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي البعدي في أقسام: التأثير غير المباشر، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة، واستجابة الطالبة المعلمة، وحديث التلميذة، ومبادرتها بعامة ومبادرتها لزميلتها بخاصة، واستجابتها لزميلتها.

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بين الأداءين القبلي والبعدي لمجموعة مدخل التدريبات المعملية في أقسام: أسئلة الطالبة المعلمة / المحاضرة + التوجيهات، والأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، وتوجيهات الطالبة المعلمة، ومبادرة التلميذة للطالبة المعلمة، والاستجابات الطويلة من جانب التلميذة، وكذلك لم تكن الفروق دالة في قسم الصمت والضوضاء بعامة ولا في الأقسام الفرعية المكونة له.

3 ـ عدم صحة الفرض الثالث:

          فقد أشارت النتائج إلى أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي للمجموعة الضابطة في الأداءين: القبلي والبعدي، وقد كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي القبلي في أقسام: التأثير المباشر، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، والمحاضرة / حديث التلميذات.

          في حين كانت الفروق في صالح الأداء التدريسي البعدي في أقسام: التأثير غير المباشر، وأسئلة الطالبة المعلمة / محاضرتها + توجيهاتها، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة.

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بين الأداءين القبلي والبعدي للمجموعة الضابطة في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، وتوجيهات الطالبة المعلمة، واستجابتها ومبادأتها، كذلك لم تكن الفروق دالة في قسمي: حديث التلميذة والصمت والضوضاء والأقسام الفرعية المكونة لكليهما.

 ـ عدم صحة الفرض الرابع:

          فقد اتضح أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه والمجموعة الضابطة في الأداء التدريسي البعدي، وقد كانت الفروق في صالح مجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه في أقسام: التأثير غير المباشر، وأسئلة الطالبة المعلمة / محاضرتها + توجيهاتها، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة، وتوجيهات الطالبة المعلمة، واستجابة الطالبة المعلمة، وحديث التلميذة، ومبادرتها بعامة ومبادرتها لزميلتها بخاصة، واستجابتها لها كذلك، هذا فضلاً عن قسم الصمت للتفكير.

          في حين كانت الفروق في صالح المجموعة الضابطة في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، والتأثير المباشر، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، والمحاضرة / حديث التلميذات، ومبادرة الطالبة المعلمة، واستجابة التلميذة بعامة، واستجابتها للطالبة المعلمة بخاصة، والاستجابات القصيرة من التلميذات، والصمت للقيام بأداء عملي.

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بين النسب المئوية لمجموعة المدخل الكشفي شبه الموجه، والمجموعة الضابطة في أقسام: الأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، ومبادرة التلميذة للطالبة المعلمة، والاستجابات الطويلة من التلميذة، والصمت والفوضى، والصمت البنّاء، والضوضاء والفوضى.

ـ عدم صحة الفرض الخامس:

          فقد أشارت النتائج إلى أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل التدريبات المعملية والمجموعة الضابطة في الأداء التدريسي البعدي، وقد كانت الفروق في صالح مجموعة مدخل التدريبات المعملية في أقسام: توجيهات الطالبة المعلمة، وحديث التلميذة، ومبادرتها بعامة ومبادرتها لزميلتها بخاصة، هذا فضلاً عن قسم استجابة التلميذة لزميلتها.

          في حين كانت الفروق في صالح المجموعة الضابطة في أقسام: المحاضرة / حديث التلميذة، واستجابة التلميذة بعامة، واستجابتها للطالبة المعلمة بخاصة، هذا فضلاً عن قسمي الاستجابات القصيرة والطويلة من التلميذات.

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بينلنسب المئوية لمجموعة مدخل التدريبات المعملية والمجموعة الضابطة في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، والتأثير المباشر، وغير المباشر، وأسئلة الطالبة المعلمة / محاضرتها + توجيهاتها، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة، والأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، واستجابة الطالبة المعلمة، ومبادأتها، ومبادرة التلميذة بالحديث للطالبة المعلمة، هذا فضلاً عن قسم الصمت والفوضى، الأقسام الفرعية المكونة له.

ـ عدم صحة الفرض السادس:

          فقد اتضح أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين النسب المئوية لبعض أنماط التفاعل اللفظي لمجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه، ومجموعة مدخل التدريبات المعملية في الأداء التدريسي البعدي، وقد كانت الفروق في صالح مجموعة مدخل الاكتشاف شبه الموجه في أقسام: التأثير غير المباشر، وأسئلة الطالبة المعلمة / محاضرتها + توجيهاتها، والأسئلة المفتوحة / المغلقة، والأسئلة المفتوحة / حديث الطالبة المعلمة، واستجابة الطالبة المعلمة، والاستجابات الطويلة من التلميذة، هذا فضلاً عن قسم الصمت للتفكير.

          في حين كانت الفروق في صالح مجموعة مدخل التدريبات المعملية في أقسام: حديث الطالبة المعلمة، والتأثير المباشر، والمحاضرة / إجمالي الأحداث السلوكية، والمحاضرة / حديث التلميذة، وتوجيهات الطالبة المعلمة، ومبادأتها، والاستجابات القصيرة من التلميذة

          وفي المقابل، لم تكن الفروق دالة إحصائيا بين النسب المئوية لمجموعة المدخل الكشفي شبه الموجه، ومجموعة مدخل التدريبات المعملية في أقسام: الأسئلة المغلقة / حديث الطالبة المعلمة، ومبادرتها عموماً، ومبادرة التلميذة بالحديث للطالبة المعلمة، أو لزميلتها، واستجابة التلميذة عموماً، واستجابتها للطالبة المعلمة أو لزميلتها، والصمت والفوضى، والصمت البنّاء، والصمت للقيام بأداء عملي، والضوضاء والفوضى.

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد

  Webstyle produced NavBar

 جميع الحقوق محفوظة للتربوي الإسلامي العربي د. يسري مصطفى © 2007 م