ملخص دراسة بعنوان
استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في تدريس وحدة (الوراثة) وأثرهما في التحصيل الأكاديمي
و
قلق الإنترنت لدى طالبات الانتساب الموجه بالإمارات

إعداد

د. يسري مصطفى السيد

أستاذ المناهج وطرق تدريس العلوم المساعد
كلية التربية ـ جامعة سوهاج
نثشرت الدراسة في مؤتمر "إعداد المعلم للألفية الثالثة" الذي عُقد تحت إشراف كلية التربية بجامعة الإمارات،
دبي ، 21 ـ 23 أكتوبر 2003 م

r مشكلة الدراسة :

تم تحديد مشكلة الدراسة الحالية في الحصول على إجابات علمية للتساؤلات التالية:

1 ـ ما أثر استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في دراسة طالبات شعبة معلمة الفصل في مركز الانتساب الموجه بالمرفأ لوحدة "الوراثة" ذاتياً على التحصيل الأكاديمي فيها؟

2 ـ ما أثر استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في دراسة طالبات شعبة معلمة الفصل في مركز الانتساب الموجه بالمرفأ لوحدة "الوراثة" ذاتياً على مستوى قلقهن نحو استخدام الإنترنت؟

r أهداف الدراسة :

في ضوء أبعاد مشكلة الدراسة حدد الباحث أهدافها فيما يلي:

1 ـ بحث أثر دراسة طالبات مجموعة البحث لوحدة "الوراثة" ذاتياً باستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في تحسين تحصيلهن الأكاديمي فيها.

2 ـ بحث أثر دراسة طالبات مجموعة البحث لوحدة "الوراثة" ذاتياً باستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في خفض مستوى القلق لديهن نحو استخدام الإنترنت.

r أهمية الدراسة :

تنبع أهمية هذه الدراسة من الجوانب التالية:

1 ـ نُدرة الدراسات العربية التي تناولت مدى فعالية استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني في تعليم وتعلم العلوم بعامة وفي إعداد مُعلِّم العلوم بخاصة، وتأكيد غالبية الدراسات السابقة التي تناولت فعالية الكمبيوتر في العملية التعليمية بضرورة دراسة آثار توظيفه في برامج إعداد المُعلِّم لتحقيق أهداف هذا البرنامج.

2 ـ تقدُّم كلية التربية بجامعة الإمارات في إجراءات الحصول على الاعتراف الأكاديمي لبرامجها في إعداد المُعلِّم، مما دفع إلى البدء في طرح برامجها من خلال شبكة الإنترنت، وتمثل هذه الدراسة محاولة استشرافية لمدى إمكانية توظيف شبكة الإنترنت في تحسين التحصيل الأكاديمي لمفاهيم العلوم الطبيعية، وتخفيف حدة القلق الذي أظهرته مجموعة البحث نحو استخدام شبكة الإنترنت.

3 ـ احتياج برنامج الانتساب الموجّه التابع لكلية التربية بجامعة الإمارات لأنماط تعليمية وتعلُّمية تُشجِّع على التعلُّم الذّاتي وتوظيف تكنولوجيا المعلومات وشبكة الإنترنت نظراً للطبيعة الخاصة التي تميز هذا البرنامج وأهدافه وظروف الطالبات الملتحقات به.

r حدود الدراسة:

التزمت الدراسة الحالية في تنفيذها وتفسير نتائجها بالمحددات الآتية:

1 ـ مجموعة الدراسة من طالبات شعبة معلمة الفصل المسجلات لدراسة مساق علوم طبيعية- 2 بمركز الانتساب الموجّه بالمرفأ خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي (2001 ـ 2002 م) وعددهن (32 طالبة فقط)، وقد لا تنسحب نتائج الدراسة الحالية على باقي طالبات كلية التربية.

2 ـ اقتصرت الدراسة على وحدة “الوراثة” من وحدات مساق علوم طبيعية- 2، وهي من الوحدات التي تتضمن كثيراً من المفاهيم المجردة التي تحتاج في تدريسها الاستعانة بتقنيات التعليم، كما أن كثيراً من مسائلها تحتاج للتفاعل لأوقات طويلة مع القائم بالتدريس توفرها إمكانات التراسل بالبريد الإلكتروني، ولا توفرها الساعات المخصصة لدراسة موضوعات المساق، كما أن التقدم الهائل في مشروع الجينوم الوراثي لا تغطي أفكاره وأبعاده إلا شبكة الإنترنت التي تقدم مصدراً ثرياً لمفاهيم الهندسة الوراثية.

3 ـ اقتصرت متغيرات الدراسة على متغير واحد مستقل هو: توظيف شبكة الاتصال العالمية أو العنكبوتية World Wide Web)) متكاملة مع البريد الإلكتروني في تدريس موضوعات وحدة "الوراثة"، ومتغيرين تابعين هما: التحصيل الأكاديمي لمفاهيم الوحدة، ومستوى قلق الطالبات نحو استخدام الإنترنت.

4 ـ لم تتناول هذه الدراسة تأثير كل مكونات وخدمات شبكة الإنترنت، بل قصرت الدراسة اهتمامها على أكثر تطبيقات شبكة الإنترنت جاذبية ومتعة، وهو الويب (World Wide Web) لأسباب كثيرة أهمها وفائه بتحقيق أهداف الدراسة، وسهولة استخدامه، كما يقوم بربط الوثائق ذات العلاقة ببعضها مما يمكن الطالب من التجول بين الموضوعات الدراسية المختلفة، كما أنه يدعم عرض الوثائق والصور إضافة إلى الصور ولقطات الفيديو، وهي تمثل دائرة معارف علمية هائلة عبر العالم. ونظراً لعدم شيوع مصطلح الويب أو الشبكة العنكبوتية استخدم الباحث المصطلح الأكثر شيوعاً وهو الإنترنت.

r فروض الدراسة:

في ضوء ما أسفرت عنه دراسة الباحث للأدبيات وللبحوث السابقة تم صياغة الفروض التالية:

1 ـ لا يوجد فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.05 بين متوسطي درجات الطالبات الدارسات لوحدة "الوراثة" ذاتياً من خلال شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني، في التطبيقين: القبلي والبعدي لاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم "الوراثة".

2 ـ لا يوجد فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.05 بين متوسطي درجات الطالبات الدارسات لوحدة "الوراثة" ذاتياً من خلال شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني، في التطبيقين: القبلي والبعدي لمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت.

r مسلّمات الدراسة:

استندت الدراسة إلى المسلمات التالية:

1 ـ يعتبر توظيف الإنترنت والبريد الإلكتروني في برنامج إعداد معلم العلوم ضرورياً لتحقيق أهداف هذا البرنامج بعامة، وأهداف تدريس العلوم الطبيعية بخاصة.

2 ـ يُمثّلُ تحسين التحصيل الأكاديمي لمفاهيم العلوم الطبيعية لدى معلمات المستقبل، وخفض مستوى قلقهن نحو استخدام الإنترنت في التعلم هدفين هامين في برنامج إعداد المُعلِّم.

3 ـ مستوى أداء طالبات مجموعة البحث في استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني كاف لتمكينهن من توظيفهما في تعلم مفاهيم "الوراثة" (يصل إلى 90 % من الدرجة النهائية لاختبار المتطلبات المعرفية والمهارية القبلية لاستخدامهما).

r مجموعة الدراسة:

تمثلت عينة الدراسة في طالبات شعبة معلمة الفصل بمركز الانتساب الموجه بالمرفأ التابع لكلية التربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، وضمت مجموعة الدراسة (32) طالبة منهن تمثلن (88.9 %) من إجمالي الطالبات المسجلات لدراسة مساق علوم طبيعية – 2 خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 01/2002 م. (انظر الخصائص الديموجرافية لمجموعة البحث في بُعد اختيار مجموعة البحث).

r منهج الدراسة والتصميم التجريبي :

استخدم الباحث المنهج التجريبي بتصميم المجموعة التجريبية الواحدة، وتم تصميم وتنفيذ تجربة الدراسة على النحو التالي:

1 ـ تطبيق قبلي لاختبار المتطلبات المعرفية والمهارية لاستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني، ولاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم وحدة “الوراثة”، ولمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت.

2 ـ تدريب الباحث للطالبات على ما أكدت نتائج الاختبار أنهن تفتقدن له من معارف ومهارات.

5 ـ التأكد من وصول الطالبات إلى المستوى المطمئن في مهارات استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني بتطبيق اختبار المتطلبات المعرفية والمهارية مرة ثانية.

6 ـ دراسة وحدة “الوراثة” ذاتياً باستخدام شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني.

7 ـ تطبيق بعدي لاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم وحدة “الوراثة”، ولمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت.

r  إجراءات الدراسة r

لتنفيذ تجربة البحث تمهيداً للإجابة عن أسئلته والتحقق من صحة فروضه اتُّبِعت الإجراءات التالية:

1 ـ تحديد متطلبات دراسة وحدة "الوراثة" باستخدام شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني.

2 ـ إعداد أدوات الدراسة.                3 ـ اختيار مجموعة الدراسة.           4 ـ تطبيق أدوات الدراسة.

     تطبيق أدوات الدراسة: تم تطبيق أدوات الدراسة وفقاً للمخطط التالي:

 

          

أدوات الدراسة

  

 

 

 

 

 

 

تطبيق قبلي لاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم وحدة الوراثة

 

تطبيق قبلي لاختبار المتطلبات المعرفية والمهارية لاستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني

 

تطبيق قبلي لمقياس القلق

نحو استخدام الإنترنت

 

 

 

 

الدراسة الذاتية الموجهة لمفاهيم الإنترنت والبريد الإلكتروني

 

 

 

 

 

تطبيق بعدي لاختبار المتطلبات المعرفية والمهارية لاستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني

 

 

 

دراسة وحدة الوراثة ذاتياً باستخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني

 

 

 

تطبيق بعدي لاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم وحدة الوراثة

 

تطبيق بعدي لمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت

r نتائج الدراسة ومناقشتها وتفسيرها r

 r الإجابة عن التساؤل الأول من تساؤلات الدراسة:

أظهرت النتائج أن متوسط درجات التطبيق القبلي لاختبار التحصيل الأكاديمي = 16.38 وهو متوسط منخفض بالنظر للدرجة العظمي للاختبار.

كما أوضحت النتائج أن وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات الطالبات وفقاً لدراسة وحدة "الوراثة" باستخدام شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني في التطبيق القبلي والبعدي لاختبار التحصيل الأكاديمي لمفاهيم وحدة "الوراثة" لصالح التطبيق البعدي، أي رفض الفرض الأول من فروض الدراسة.

r الإجابة عن التساؤل الثاني من تساؤلات الدراسة:

أوضحت النتائج أن متوسط درجات التطبيق القبلي لمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت = 124.56 ، وهو متوسط مرتفع بالنظر لدرجة التردد أو عدم التأكد حيث يعبر عن ارتفاع مستوى قلق الإنترنت لدى طالبات شعبة معلمة الفصل بمركز الانتساب الموجه بالمرفأ.

كما أظهرت النتائج وجود فرق دال إحصائياً عند مستوى > 0.01 بين متوسطي درجات الطالبات في التطبيق القبلي والبعدي لمقياس القلق نحو استخدام الإنترنت لصالح التطبيق القبلي، وهذا يدل على فاعلية تدريب الطالبات على استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني، واستخدامهما الفعلي في دراسة إحدى وحدات مساق العلوم الطبيعية – 2، وهي وحدة "الوراثة"، في خفض مستوى القلق نحو استخدام الإنترنت في الدراسة. كما تُظهر النتائج مساهمتهما الفعّالة في خفض مستوى قلق الطالبات إلى مستوى أدني من حد التردد أو عدم التأكد.

r القيمة التطبيقية للدراسة :

1 ـ ضرورة التوظيف العلمي لشبكة الإنترنت والخدمات التي تقدمها في تطوير برامج إعداد معلم العلوم في الدول العربية، ومداخل التّعلُّم الذاتي القائمة عليها، بما يؤدي إلى تحسين تعليم وتعلم العلوم.

2 ـ ضرورة توفير البنية الأساسية التي تمكن الجامعات العربية من التوسع في نشر أنماط التعليم عن بعد، والتعلم المفتوح القائم على شبكة الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات كي تغطي أكبر المساحة الجغرافية العربية مترامية الأطراف.

3 ـ ضرورة تبني وسائل الإعلام المختلفة مهام نشر تقنية المعلومات وتوظيف شبكات المعلومات والتوجه نحو نمط حوسبة الجوانب الإدارية والتعليمية للمؤسسات التعليمية بالتوافق مع التوجه نحو الحكومات الإلكترونية، وتصحيح الأفكار والمعتقدات الخطأ نحو شبكات المعلومات.

r توصيات الدراسة :

     بناءً على ما توصلت إليه نتائج الدراسة الحالية أمكن صياغة التوصيات التالية:

1 ـ ضرورة تطوير مساقات تقنية المعلومات المضمّنة في برنامج إعداد المعلم بجامعة الإمارات بعامة، ومركز الانتساب الموجه بخاصة، وتضمينها المعارف والمهارات الكافية للتعامل الناجح مع شبكة الإنترنت وخدماتها، وتصميم وتطوير المواقع الشبكية لتمكين معلم المستقبل من تطوير أدائه التدريسي وتحقيق أقصى إفادة من محتوى الإنترنت، وتحقيق التفاعل الجيد مع الطلاب وأسرهم مستقبلاً.

2 ـ تشجيع وتدريب أعضاء هيئة التدريس بجامعة الإمارات العربية على برمجة وطرح مساقات العلوم الطبيعية في مواقع شبكية من خلال خادم (Server) جامعة الإمارات وتوفير سعات تخزينية كافية لهم.

3 ـ ضرورة توجيه وسائل الإعلام المختلفة إلى توظيف إمكاناتها الهائلة في نشر ثقافة تكنولوجيا المعلومات وأمنها في المجتمع بما يسهم في تحسين اتجاهات أفراد المجتمع بعامة، وأولياء الأمور بخاصة نحو الإنترنت وتوظيفها في عمليات التعليم والتعلم.

4 ـ ضرورة توفير البنية الأساسية لتوظيف الكمبيوتر والإنترنت في تعليم وتعلم العلوم بمدارس مراحل التعليم قبل الجامعي المختلفة، وعدم التوقف عن حد دراسة الطلاب لمساقات ثقافة الكمبيوتر دون توظيفه في العملية التعليمية.

r بحوث مقترحة:

1 ـ دراسة فاعلية استخدام الإنترنت في تدريس مفاهيم العلوم الطبيعية لطلاب المرحلة الثانوية في تحصيلهم الأكاديمي ورفع مستوى دافعيتهم نحو دراستها.

2 ـ " طرح مساقات برنامج إعداد معلم العلوم بكلية التربية بجامعة الإمارات على شبكة الإنترنت ودورها في تحسين تحصيلهن الأكاديمي ونمو مهارات التعلم الذاتي لديهن ". (رؤية مستقبلية)

3 ـ فاعلية استخدام الإنترنت في تدريس العلوم الطبيعية في تنمية مستوى التنور العلمي والحاسوبي وخفض مستويات قلق الإنترنت لدى طالبات المرحلة الثانوية.

4 ـ معوقات توظيف شبكة الإنترنت في تعليم وتعلم العلوم بالمنطقة الغربية بدولة الإمارات وتصور منظومي مقترح لإزالتها.

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد

  Webstyle produced NavBar

 جميع الحقوق محفوظة للتربوي الإسلامي العربي د. يسري مصطفى © 2007 م