} المخدرات : أضرارها وعلاجها {

* تعريف المخدرات :

     لا يوجد تعريف مانع جامع للمخدرات وقوانين معظم الدول اقتصرت في تعريفها للمخدرات على حصر المواد المخدرة . ويتجه الخبراء إلى تعريف المادة المخدرة بأنها :

" كل مادة خام أو مستحضرة، وتحتوي على عناصر منبهة أو مسكنة، من شأنها إذا استُخدمت في غير الأغراض الطبية والصناعية الموجهة أن تؤدي إلى حالة من التعوّد أو الإدمان عليها مما يضر الفرد والمجتمع جسمياً ونفسياً واجتماعياً"

* حجم المشكلة:

- في العالم اليوم أكثر من 1000,000000 إنسان يتعاطى المخدرات بأنواعها، وقد ارتفعت هذه النسبة في السنوات الأخيرة ارتفاعاً رهيباً .

- عدد الذين يقعون تحت طائلة القانون يتضاعفون كل عام عدة مرات (في فرنسا يتضاعفون 7 مرات سنوياً) .

- 80 % من البالغين الذين يتعاطون المخدرات مصابون بأمراض نفسية .

* من كتاب بيتر لوري عن المخدرات نقتطف ما يلي:

- عدد المدمنين الذين وصلوا إلى حالة صحية سيئة يصل إلى 100,000 شخص في بريطانيا، وتصل تكاليف علاج هؤلاء المدمنين إلى أكثر من 6,000000 جنيه إسترليني سنوياً، وتصل خسائر الإنتاج والصناعة في بريطانيا بسبب الخمور إلى 35,000000  جنيه إسترليني سنوياً .

- تسبب الخمور 1200 حالة وفاة بسبب حوادث المرور، و50,000 جريح سنوياً . وفي جلاسجو وحدها تقع 35,000 جريمة بسبب الخمر .

- في إماراتي دبي والشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة (عن رؤساء أقسام مكافحة المخدرات في بعض إمارات الدولة – 13 مايو 1998) :

أ – شرطة دبي:

- حجم كميات المخدرات المضبوطة على أنواعها عام 1997 = 7659 كجم .

- عدد قضايا المخدرات المحررة عام 1997 = 218 قضية (97 قضية تعاطي واستنشاق، و 24 قضية اتجار وترويج، و 42 قضية جلب، و 54 قضية حيازة، وقضية واحدة تصنيع) .

أ – شرطة الشارقة :

- حجم كميات المخدرات المضبوطة خلال عام 1997 كما يلي: 1848.5 كجم حشيش، و 747 جراماً هيروين، و 282 جراماً أفيون، و 1482 قرصاً مخدراً، و 22 علبة غراء .

- عدد قضايا المخدرات المحررة عام 1997 = 77 قضية (38 قضية تعاطي واستنشاق، و 22 قضية اتجار وترويج، و 1 قضية جلب، و 16 قضية حيازة) .

     ولمعرفة النسبة بين ما يُضبط من كميات المخدرات وما يصل ليد المدمنين يكفي القول بأن ما ضُبط من الأفيون عام 1975 على مستوى العالم 40 طناً، وقد بلغ مجموع محصول الأفيون في السنة نفسها 1219 طناً، أي أن ما تم تهريبه وصل إلى 30 مرة تقريباً قدر ما ضُبط .

* أنواع المخدرات :

     تنقسم المخدرات إلى ثلاثة أنواع هي:

1 – السموم الكبرى: وتشمل الأفيون ومشتقاته وأهمها: المورفين والهيروين. والكوكايين المستخرج من نبات الكوكا، وعقار الهلوسة L . S . D، والحشيش، والمشروبات الكحولية .

2 – السموم الصغرى: وهي المركبات المهدئة للأعصاب، وتلك التي تحتوي على مركب الأمفيتامين وهو الذي يدخل في معظم العقاقير التي يتعاطاها البعض للسهر، وسد النفس بالنسبة لمن يحاولون خفض أوزانهم، وزيادة القدرة على الاحتمال والعمل فترات طويلة، ومن أمثلتها: الموكايين، والبنزورين، والسكالين.

3 – السموم الشائعة: وهي لا تخلق الإدمان المصحوب بآثار جسمية واضحة وقت تناولها مثل السجائر والتبغ والقهوة .

     ونتناول في الصفحات التالية أهم المعلومات الأساسية حول بعض أنواع هذه المخدرات، وأعراض تناولها، وآثارها على الفرد والمجتمع .

( أولاً : الأفيون )

- الهيروين والمورفين والأفيون ليست مواد مختلفة أو مستقلة الواحدة منها عن الأخرى، فالهيروين من المورفين، والمورفين مستخرج من الأفيون .

- الأفيون مادة تُستخرج من نبات حولي يُعرف بالخشخاش يُزرع مرة في السنة وتحمل شجيرته ما يُعرف بجوزة الأفيون وما الأفيون إلا المادة الصمغية البيضاء المستخرجة منها.

* ضرر الأفيون على الصحة :

 %الآثار البدنية :

1 – في بداية التعاطي يحدث الدوار والقيء والنعاس والغثيان وتقل الحركة البدنية والنشاط بوجه عام .

2 – على الجهاز العصبي:

- يؤدي إلى زيادة نشاط المركز العصبي الذي يؤثر على حدقة العين فتضيق الحدقة حتى تصبح مثل حجم رأس الدبوس .

- تحدث حالة هبوط في القشرة المخية للجهاز العصبي المركزي وهنا تحدث ظاهرة انخفاض الشعور بالألم والإحساس .

- يؤدي إلى شلل مركز التنفس في النخاع المستطيل، وقد يؤدي ذلك للوفاة بما يسمى اسفكسيا الأفيون .

3 – على الجهاز الهضمي: يقلل من إفرازات المعدة والأمعاء، وتقل حركة المعدة وتقل الشهية ويحدث إمساكاً شديداً، كما يؤثر على الكبد فتتليف خلاياه وتزداد نسبة السكر مما يؤثر على نشاطه ووظائفه .

4 – الأفيون والنشاط الجنسي: يؤدي الأفيون إلى تقليل الرغبة والنشاط الجنسي ونقص إفرازات الغدد الجنسية وفي النساء تقل أو تكاد تتوقف الدورة الشهرية، ويضعف المبيض ويندر الحمل .

% الآثار النفسية والاجتماعية:

     يصبح متعاطي الأفيون تدريجياً ذا نفسية متقلبة تشعر أحياناً بالتعالي، وأحياناً بالدونية وضعف الشخصية، والتوتر الشديد والعصبية، وتظهر على مدمن الأفيون أعراض كثير من الأمراض النفسية كالانطواء والاكتئاب والهلاوس .

     كما يتسم مدمن الأفيون بفقدان لكل القيم والمبادئ، وسوء الخلق، وعدم اكتراث بمشاعر الآخرين ولا بالمصلحة العامة . فمدمن الأفيون يبيع أي شيء وكل شيء في سبيل الحصول على المخدر .

( ثانياً : الهيروين )

     تكمن خطورة هذا المخدر البشع أنه يحدث تأثيراً على جسم الإنسان وصفه الخبراء الذين جربوه " بأنه شعوراً لا يمكن مقاومته "، حتى أن معظم الأطباء الذين جربوه وقعوا فريسة له، ولم يستطيعوا الفكاك من أسره .

     يترك هذا المخدر ضحاياه في حالة يُرثى لها، لأنه يؤثر في الجهاز العصبي تأثيراً كيميائياً حيث يملأ مساحات صغيرة في الخلايا العصبية وعقب الإدمان تحتاج هذه الخلايا إلى الهيروين بصفة دائمة حتى تحفظ بها استقرارها .

     وقد ذكرت إحدى الدراسات الطبية أن متوسط أعمار مدمني الهيروين في أمريكا قد نقصت خلال الـ 25 سنة الماضية بحوالي 8 أعوام .

     وقد ارتبط هاجس علاقة هذا المخدر بالجنس منذ بداية ظهوره، وقيل الكثير عن علاقته بالقدرة الجنسية، ولكن أثبتت البحوث بعد ذلك أن هذا من قبيل الوهم وأن هذا المخدر يؤدي إلى ضمور في الأعضاء التناسلية عند الذكور وانقطاع الطمث عند الإناث.(وربما انتهت موضة حبوب فياجرا الحالية إلى نفس النتائج).

( ثالثاً : الكوكايين )

- مخدر خطير يستخرج من أوراق نبات الكوكا، يُزرع بكميات كبيرة في دول أمريكا الجنوبية .

- يشعر مدمن الكوكايين وكأن آلاف القمل والبراغيث وشتى أنواع الهوام تنهش في جلده وتجري تحت جلده مباشرة، ويشكو بمرارة وجراح في فمه وكأنه مشحون بقطع من الزجاج المتكسر، وهذا كله بالطبع لا يخرج عن كونه صورة من الهلوسة والهذيان الذي يجتاح الجسم عامة والجهاز العصبي والجلد خاصة .

- تكثر بجسم مدمن الكوكايين الخراريخ السامة الناتجة عن حقن أنفسهم تحت الجلد .

- قد يكتشف الطبيب اختفاء الحاجز الأنفي عند مدمن الكوكايين، وفي هذه الحالة لا يلبث المريض أن يصل إلى مرحلة النهاية، فيمتنع عن الأكل ويفقد وزنه بسرعة، وتظهر اضطرابات حادة في الكبد والكلية والرئتين والقلب، يعقبها غالباً أزمة قلبية تأخذ شكل غيبوبة أبدية تنتهي بالوفاة .

( رابعاً : عقار الهلوسة  L. S. D  )

- هو مركب كيماوي يجري تحضيره في المعمل، وقد يكون في صورة سائلة عديم اللون والطعم والرائحة، ويمكن الحصول عليه في صورة صلبة .

- يدخل المدمن عقب تعاطيه جرعة عقار الهلوسة في " رحلة " لا يلزمها الكثير من هذا السم الزعاف فقط يكفي من 200 – 400 ميكروجرام، (الميكروجرام= جزء من مليون من الجرام)، أي أن أوقية واحدة تكفي 284,000 شخصاً لإحدث تأثير الهلوسة .

- تستغرق الرحلة حوالي 8 ساعات، يتخيل المدمن خلالها وكأنها رحلة عمر من الهلوسة والهذيان والتخيلات التي يسودها اللامعقول والإثارة الحسية، والنشاط الحيوي المزعوم، وواقعياً يكون المدمن أثناء هذه الرحلة جثة هامدة .

- وُجد أن جرعة عقار الهلوسة للشخص الواحد = تأثير 5000 جرعة كوكايين، و500,000 جرعة كحول .

- أشارت إحدى الدراسات عام 1989 إلى أن 35 % من طلاب وطالبات جامعة سان فرانسيسكو يستعملون عقار الهلوسة، وأن 3000 حالة انتحار حدثت في أمريكا خلال نفس العام نتيجة استعمال هذا العقار أكثرها بين العوانس .

- مدمن عقار الهلوسة تظهر عليه كثير من الأعراض بعد التعاطي بدقيقتين إذا تم التعاطي بالحقن، وبعد ½ ساعة من التعاطي بالفم، ومن أهم هذه الأعراض:

1 – زغللة بالعينين، واضطراب في شكل المرئيات وتخيل أشياء لا معنى لها .

2 – هلاوس بصرية، أي رؤية أشياء ليس لها وجود مادي، ويكفي أن يتخيل المدمن شيئاً أو يتمناه حتى يراه أمامه مجسماً وبالألوان الطبيعية .

3 – اضطراب في إحساس الفرد بالزمن، فقد يتوقف أو يمر ببطيء شديد، وقد يسرع جداً، فيبدوا كأن آلاف السنين قد مرت في لحظات، ويحدث توقف كامل للنشاط العقلي، ولا يستطيع المدمن البت في أي أمر أو مشكلة.

4 – إحساس زائف بالسعادة الدافقة والراحة وقد يحدث العكس تماماً، فيشعر المتعاطي باكتئاب شديد ورعب قد يؤدي به للانتحار .

5 – يشعر المتعاطي بتداخل حواسه، فيتداخل السمع مع البصر مع الشم مع التذوق مع اللمس، فيسمع لون الورد، ويشم صوت الموسيقى، ويرى صوته .

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد

  Webstyle produced NavBar

 جميع الحقوق محفوظة للتربوي الإسلامي العربي د. يسري مصطفى © 2007 م